واتقوا يوما ترجعون فيه الى الله

شروح السنهوري -مرحبا بكم - نرجو لكم الاستفادة والنفع من الوسيط في شرح القانون المدني

آخر الشروح

الأربعاء، 1 يناير 2014

الرئيسية كيف خطط السنهوري دراساته ؟ عن مصادر الحق في الفقه الإسلامي

كيف خطط السنهوري دراساته ؟ عن مصادر الحق في الفقه الإسلامي

تمهيد/ خطة البحث

تمهيد       

تحديد الموضوع وبيان أهميته:

مصادر الحق هي الأسباب التي تنشيء الحق قانونا. والحق مصلحة ذات قيمة مالية يحميها القانون. فلا يدخل في بحثنا إذن لا الحقوق العامة ولا الحقوق المتعلقة بالأحوال الشخصية، لأنها، وإن كانت حقوقاً، ليست بذات قيمة مالية. وينحصر البحث في الحقوق ذات القيمة المالية، وهي الحقوق الشخصية والحقوق العينية كما تسمى في لغة الفقه الغربي.
والموضوع بهذا التحديد بالغ الأهمية. فالتمييز بين الحق الشخصي والحق العيني تمييز جوهري في الفقه الغربي، بل هو بمثابة العمود الفقري في القوانين الغربية التي اشتقت من القانون الروماني. ومصادر الحق، سواء كان الحق شخصياً أو عينياً، من أدق الموضوعات وأكثرها غموضا في الفقه الغربي. فنحن إذن نعمد إلى موضوع هو من أهم الموضوعات وأدقها في الفقه الغربي نحاول أن نعالجه في الفقه الإسلامي. وبذلك نضع الفقه الإسلامي إلى جانب الفقه الغربي فيما هو هام جوهري، وفيما هو دقیق خفي. 
مصادر الحق في الفقه الإسلامي -التحديد والأهمية وخطة الدراسة

ونعالج الفقه الإسلامي بأساليب الفقه الغربي فنبحث





 هل يوجد في الفقه الإسلامي حق شخصي وحق عيني بالمعنى المعروف في القوانين الغربية المشتقة من القانون الروماني؟ وهل يمكن تقصي مصادر الحقوق الشخصية ومصادر الحقوق العينية؟
وهل يمكن إرجاع هذه المصادر جميعا إلى مصدرين اثنين، هما
التصرف القانوني acte juridique
والواقعة القانونية fait juridique
 بالمعاني والحدود المعروفة في القوانين الغربية؟
هذا ما سنحاول معالجته في هذا البحث. ولا شك في أن دقة الموضوع تقتضي إعادة البحث مرة بعد أخرى. فلن تكون هذه المرة الأولى إلا تمهيدا للمرات التي ستأتي بعدها بمشيئة الله .

 خطة البحث:

ونراعي في بحثنا هذا الأمور الآتية:


أولاً: لا يعنينا أن نحشد طائفة من المعلومات الفقهية والقانونية أكثر من أن نرسم طريقة بحث علمية صحيحة.

ثانياً: إذا كنا سنجري في بحثنا على أساليب الفقه الغربي، فإن المصادر التي سنستند إليها هي المصادر الإسلامية، بل هي المصادر الأولى في الفقه الإسلامي، فنرجع إلى أمهات الكتب المعتمدة في المذاهب المختلفة، وننقل النصوص ذاتها كما وردت في هذه الكتب، ونرجع كذلك عند الحاجة إلى كتب الفقهاء المحدثين ([1])، وبحوثهم وإلى المستشرقين ممن كتبوا في الفقه الإسلامي([2]).

ثالثاً : لن يكون همنا في هذا البحث إخفاء ما بين الفقه الإسلامي والفقه الغربي من فروق في الصنعة والأسلوب والتصوير، بل على النقيض من ذلك سنعني بإبراز هذه الفروق حتى يحتفظ الفقه الإسلامي بطابعه الخاص. 

ولن نحاول أن نصطنع التقريب ما بين الفقه الإسلامي والفقه الغربي على أسس موهومة أو خاطئة، فإن الفقه الإسلامي نظام قانوني عظيم له صنعة يستقل بها، ويتميز عن سائر النظم القانونية في صياغته. وتقضي الدقة والأمانة العلمية علينا أن نحتفظ لهذا الفقه الجليل بمقوماته وطابعه . ونحن في هذا أشد حرصا من بعض الفقهاء المحدثين، فيما يؤنس فيهم من ميل إلى تقريب الفقه الإسلامي من الفقه الغربي، ولا يعنينا أن يكون الفقه الإسلامي قريبا من الفقه الغربي، فإن هذا لا يكسب الفقه الإسلامي قوة، بل لعله يبتعد به عن جانب الجدة والابتداع، وهو جانب للفقه الإسلامي منه حظ عظيم.

رابعاً: وسنحاول بقدر ما يتهيأ لنا من الأسباب أن نحدد اتجاه الاجتهاد الفقهي في مراحله المتعاقبة، حتى نتبين من وراء ذلك سير هذا الاجتهاد، فنتابعه في تطوره إلى حيث يقف بنا في آخر خطواته، ثم ننظر إلى أين كان بصل لو أنه تابع تطوره، ونفعل ذلك في كثير من الأناة والحرص. 
وسنقدم لبحثنا هذا بكلمة في الحق الشخصي والحق العيني في الفقه الإسلامي واستقصاء مصادر كل منهما، حتى نردها جميع إلى التصرف القانوني والواقعة القانونية . ثم نجعل البحث في قسمين، نفرد القسم الأول منهما للتصرفات القانونية وأهمها العقد، ونستعرض في القسم الثاني الوقائع القانونية .

كشاف كتاب مصادر الحق في الفقه الإسلامي


التالي:الحق والرخصة في الفقه الغربي -منزلة وسطى يعرفها الفقه الإسلامي

١-الحق الشخصي والحق العيني ومصادر كل منهما في الفقه الإسلامي (قريباً جداً إن شاء الله)








[1] نقصد بالفقهاء المحدثين الفقهاء الذين كتبوا في الفقه الإسلامي في عصرنا هذا وبسطوا مسائله في لغة قريبة  إلى مدارك هذا العصر ليقربوها إلى أذهان الدارسين. وهي مدرسة تنتظم طائفة من رجال الفقه أدوا إلى الفقه الإسلامي خدمة جليلة بما نشروا من متون وشروح وبحوث ولعلنا لا نخطيء إذا اعتبرنا المغفور له محمد قدري باشا زعيم هذه المدرسة أو هو رائدها الأول.

[2]  علماء الغرب الذين كتبوا في الفقه الإسلامي كثيرون ولكن غالبيتهم مستشرقون من غير رجال القانون، وقلتهم من رجال القانون غير المستشرقين، ويندر أن نجد فيهم مستشرقة من رجال القانون.

موضوعات ومجالات مقترحة




كشاف كتاب مصادر الحق في الفقه الإسلامي


التالي:الحق والرخصة في الفقه الغربي -منزلة وسطى يعرفها الفقه الإسلامي

١-الحق الشخصي والحق العيني ومصادر كل منهما في الفقه الإسلامي (قريباً جداً إن شاء الله)



تذكار الفخار :
الأستاذ الدكتور/حسن علي الذنون 

"من لا يخلص لوطنه لا يخلص في عمله، ومن لا يخلص في عمله لا يخلص لوطنه ، فالعلاقة بين العمل والوطن ديناميكية أساسية وتنطوي على منظومة من القيم السامية"

الأستاذ الدكتور/حسن علي الذنون
- فقيه القانون-يعدُّ من الرواد -العراق .مواليد:الموصل سنة 1911
- -توفاه الله في السابع من يناير 2014 -كان من المعاصرين -وبمثابة تلميذ- للسنهوري وقد أخذ منه ورجع إليه السنهوري في الكثير عند كتابة موسوعته :الوسيط في شرح القانون المدني للمقارنة بين القوانين العربية

مواضيع ومجالات مقترحة

"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"

أهلا وسهلا بك زائرنا المحترم
هذا العمل هو عمل متنامي يتطور باستمرار لاتحرمنا من ثواب مشاركتك أو متابعتك
بقدر ما تستطيع انشر وشارك المقالات مع معارفك واصدقاءك
فهذا ما يجعلنا نستشعر الاهتمام والتشجيع
فأعط لغيرك إمكانية الاستفادة والتعلم والبحث


ديوان صوت القوانين موقع صوت القوانين

×